<
<
الرئيسية أصداء إقتصادية دور الدبلوماسية الموازية في العلاقات الدولية إلاقتصادية

دور الدبلوماسية الموازية في العلاقات الدولية إلاقتصادية

19 نوفمبر 2021 - 21:05
مشاركة

أصداء مغربية / ادريس العاشري

كل الدراسات التاريخية تؤكد على أن الاستعمار السياسي الذي عانت منه معظم دول العالم الثالث جاء نتيجة طمع وهيمنة دول العالم المتقدم في خيرات وثروات هذه الدول التي لاحول ولا قوة لها.
كل الاستعمارات السياسية ركزت في البداية على الجانب الاقتصادي والهيمنة على القطاعات الإنتاجية الحيوية مثل .الفلاحة. العقار. الصيد البحري. الموانىء والمعادن بالإضافة إلى استعمال القروض المشروطة التي تجعل الدولة المستعمرة تعيش وضعية بما يسمى بالتبعية الاقتصادية.
كل هذه المعطيات تجعلنا نتساءل عن دور الدبلوماسية الموازية في العلاقات الدولية الاقتصادية.؟؟
لم يخطئ من قال أن القوة الاقتصادية هي التي ترسم وتحدد الخريطة السياسية .لانها تعتبر كقوة ولوبي ضغط له كلمته وتاثيره في الاستقرار الامني والاقتصادي والاجتماعي للبلاد.
بالموازاة مع الدور الرئيسي الذي تلعبه الدبلوماسية الموازية في العلاقات السياسية فإن دورها في العلاقات الاقتصادية يعتمد على اطرها التي تعمل بكل جدية ووطنيتها في ربط  علاقات شراكة بين الفاعلين الاقتصاديين المغارية والأجانب عن طريق اللقاءات والزيارات الميدانية.
خير مثال على هذه المهمة هو زيارة المستثمر الأجنبي إلى اقاليمنا الصحراوية المغربية خصوصا الداخلة والعيون. التي تلعب دورا مهما في اعترافهم بمغربية الصحراء المغربية وإعطاء صفعات متتالية لأعداء الوحدة الترابية للملكة المغربية والمرتزقة الذين يسبحون في الماء العكر.
كل الدراسات الامنية تؤكد على أن الاستقرار الاقتصادي والاجتماعي لايمكنه أن يتحقق إلا بالاستقرار الامني الذي يعطي ويقوي الثقة لدى الفاعل السياسي والاقتصادي سواء داخل المملكة المغربية أو الخارج.
هذه المهمة والمسؤولية الوطنية نجدها ضمن أهداف المنظمة الدولية الدبلوماسية الموازية والتسامح والاعلام التي تسعى من خلال مكتبها المركزي وفروعها بالمغرب وخارج المملكة المغربية في الدفاع عن الوحدة الترابية للمملكة المغربية والتصدي لكل أعداء الوحدة الترابية للمملكة المغربية عن طريق الاعلام وتواجدها في اللقاءات وإحياء المناسبات الوطنية.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً