<
<
الرئيسية رئيس التحرير دبلوماسية المسيرة الخضراء في تحرير الصحراء

دبلوماسية المسيرة الخضراء في تحرير الصحراء

6 نوفمبر 2021 - 22:03
مشاركة

ما إن اصدرت محكمة العدل الدولية قرارها الإيجابي في قضية الصحراء المغربية حتى توجه صاحب الجلالة المغفور له الحسن الثاني في خطاب الأمة يوم 16 اكتوبر 1975 يعلن فيه للعالم عزم المغرب على استرجاع أقاليمه الصحراوية بتنظيم مسيرة تحريرية وموحدة تضم 350 ألف متطوع من جميع تراب المملكة.
ومع انطلاق عملية التسجيل تسارع المتطوعون نحو مكاتب التسجيل وشاء القدر ان يتم اختياري للمشاركة في هذه المسيرة بينما لاحظت تدمرا يعلو وجوه أولئك الذين لم ينعموا بفرصة المشي فوق تراب صحرائنا المغتصبة .
قضينا 48 ساعة في مخيم تجمع بعين السبع ، – حاليا مقر عمالة عين السبع – كان فرصة للتعارف بين كل المتطوعين البالغ عددهم 35 ألفا من الدار البيضاء .
ومع حلول موعد انطلاقنا نحو مدينة أكادير تم تزويدنا بالمؤونة ، وطوال الرحلة توصلنا بحصص إضافية من الزاد والماء . وصلنا يوم 26 اكتوبر إلى مراكش حيث وجدنا 500 رجل إعلام من الصحافة المكتوبة ، المرئية والمسموعة من العالم بأسره ، جاؤوا لتغطية حدث مسيرة الوحدة أو معجزة القرن العشرين كما لقبوها جل الاعلاميين آنداك.
ومرة أخرى تزودنا بما نحتاجه بمحطة أيت ملول قرب اكادير لنبلغ بعد ثلاثة أيام طرفاية .
لقد كانت بحق عملية ضخمة ومنظمة حيث تم تجميع 350 ألف متطوع خلال 14 يوما شكلت النساء نسبة 10% منها ، كما جند 300 قائد وخليفة ، و900 من الشيوخ والمقدمين و 470 طبيبا و220سيارة إسعاف و1000 إطار ، 7813 شاحنة وحافلة ، 63 ألف طن من الماء ، 2590 طن من الوقود و 17 ألف طن من المؤونة .كالخبز و الحليب والتمر والزيت والسكر والدقيق وعلب السمك وكذلك الدخان وعلب الثقاب والشمع والصابون..وكانت العزيمة والصبر والوطنية.
وكانت أسرنا تتابع عملية وصولنا إلى طرفاية عبر وسائل الإعلام المختلفة – الإذاعة والتلفزة – أما نحن فكان المذياع هو الوسيلة الوحيدة التي نتابع عبرها مايجري من أحداث حول مسيرتنا السلمية
وبتاريخ 31 اكتوبر أصبحت الصحراء مغربية بجلاء القوات الإسبانية من محطة الطاح ، وعلى بعد 32 كلم من الحدود كنا نتابع يومنا باعتماد برنامجنا كالتالي : أداء صلاة الفجر ، تناول وجبة الإفطار ثم نتجول من “مدينة ” إلى أخرى ، كان الأمر أشبه بممارسة رياضة المشي وأحيانا نصادف فردا من العائلة او صديقا تطوع هو الأخر من ” مدينة ” أخرى .
وهنا أتذكر المقولة الذهبية لجلالة الملك الحسن الثاني طيب الله ثراه ” غدا إن شاء الله ستخترق الحدود، غدا إن شاء الله ستنطلق المسيرة، غدا إن شاء الله ستطالون أرضا من أراضيكم، وستلمسون رملا من رمالكم وستقبلون أرضا من وطنكم العزيز. ” ، تم زاد ” بمجرد ما تخترق الحدود عليك أن تتيمم من الصعيد الطاهر، تلك الرمال، ثم تستقبل القبلة وتصلى بأحذيتك لأنك مجاهد وتصلى بأحذيتك شكرا لله تعالى. ” وقبل ذلك زارنا عدة اطر حدثونا عن المسيرة ،والهدف من تنظيم المسيرة الخضراء لاسترجاع صحرائنا .
وذلك اليوم، يوم الإنطلاقة ، استيقظ الجميع باكرا وبعد صلاة الفجر تناولنا وجبة الفطور تم قطعنا المسافة التي تفصلنا عن الحدود الوهمية ، وما أن تراءى لنا إقليمنا المغتصب حتى تجاوزنا ” الكروشي ” على وقع هتافات الله اكبر الصحراء لنا ، الحسن الثاني محررنا وتم رفع العلم المغربي رسميا في هذه النقطة وتيمم المتطوعون برمال صحرائنا والكل كرجل واحد قبلوا أرض أجدادهم وتوجهوا صوب المسجد الحرام ودموع الفرحة تضيء عيونهم ليشكروا رب العباد على نعمة استرجاع أرضهم .
وفي حماسة الشباب توغل المتطوعون كيلومترات عديدة في صحرائهم مسلحون بكتاب الله ” القران الكريم ” وما أن حل الليل حتى اتخذ الجميع هذه الأرض الرحبة مخيما قضينا به 3 أيام كانت خلالها المفاوضات المغربية الإسبانية تجري على قدم وساق ونحن نتابع مستجدات الأحداث عبر الراديو لان الجرائد كانت تصلنا متأخرة أزيد من 3 أيام .
ثم أمرنا جلالة الملك بالعودة على طرفاية قائلا : شعبي العزيز لنعد إلى نقطة انطلاقنا ، المتطوعون نحو طرفاية و المؤطرون إلى مراكش. كان الأمر أشبه بوضع عصى في إطار عجلة ، لأن بعضنا كان يريد الاستمرار.. في حين فهم الأغلبية معنى الخطاب الملكي وبأن الصحراء ستعود إلى مغربها .
لقد أنجزنا مهمتنا كما قال جلالة الملك .. وعدنا إلى طرفاية حيث أعدت لنا بعض النساء المتطوعات أكلات من الخبز المطهو على الخشب .. وفي جو احتفالي ترفيهي شاهدنا أفلاما وثائقية عن الفولكلور المغربي ثم حصلنا على أغلى جائزة وهي بطاقة الشرف موقعة من المتطوع الأول جلالة الملك الحسن الثاني . غمرت فرحة عارمة لأنها كانت تعني لنا الكثير.. لم نشا مغادرة المكان فقد كان مغربا أخر مغرب الأخوة والتحدي .
وبعد خطاب جلالة الملك بمناسبة الذكرى العشرين لاستقلال المملكة المغربية ونحن نحتفل بها على شاطئ طرفاية والذي جاء فيه : ” أخي المتطوع ما أن تعود إلى ديارك عليك أن تبنى أواصر مطبوعة بالصداقة انطلاقا من رباط المسيرة …ينبغي عليكم استثمار أنشطة تجعل من أسرة المسيرة قوة دفع تلبي نداء الواجب كما تطلب ذلك .. يجب خلق وداديات ، جمعيات ثقافية ورياضية تجعل من اللحمة التي تكونت في مخيمات المسيرة أكثر قوة واتحادا من شمال المغرب الى جنوبه ومن شرقه إلى غربه “.
التحقنا بأسرنا ومن تم شهد المغرب ميلاد العديد من الوداديات والجمعيات الثقافية والأندية الرياضية طبقا للتعليمات السامية لرائد الأمة ومن تم أيضا ينبغي على كل واحد منا أن يتخذ من هذه النصائح واجبا يقوم به .
وفعلا تأسست جمعيات ووداديات لنفس الغرض ولتبقى ملحمة المسيرة في ذاكرة كل مغربي ومغربية الى ان يرث الله الارض ومن عليهاشكل حدث المسيرة الخضراء التي أعلن عنها جلالة المغفور له الحسن الثاني يوم 16 أكتوبر 1975 والتي هب للمشاركة فيها 350 ألف متطوع (10% منهم من النساء) حدثا بارزا ودرسا حقيقيا في النضال من اجل إحقاق الحق ومناسبة لكسب رهان البناء وتحديا لخصوم الوحدة الترابية للمملكة.
لقد كانت المسيرة الخضراء حدثا فريدا من نوعه في تاريخ ملاحم الشعوب فإنها علاوة عن ذلك نظمت على أساس الشرعية الدولية بعد أن أصدرت محكمة العدل الدولية بلاهاي يوم 16 أكتوبر 1975 رأيها الاستشاري الذي يؤكد وجود روابط البيعة بين مختلف القبائل الصحراوية وسلاطين المغرب مما شكل اعترافا ثابتا بشرعية الحق المغربي في استرجاع ما اغتصب من أرضه.
كما شكلت الصحراء المغربية المسترجعة نقطة تحول في تاريخ المغرب وجزءا متميزا ضمن باقي أجزاء التراب الوطني لأنها كانت وستظل بوابته إلى إفريقيا ومجالا جغرافيا شديد التأثير في حضارته حيث تمكن المغرب عبرها من نشر الدين الإسلامي الحنيف إلى العديد من المناطق جنوب الصحراء وما زال بحسب الزيارات المتكررة لجلالة الملك محمد السادس للعديد من الدول الافريقية.
ولم تتوقف المسيرة الخضراء عند استرجاع المغرب لأقاليمه الصحراوية بل كانت ملحمة متواصلة ومترابطة قوامها البناء والإنماء ومرحلة متقدمة في عملية الجهاد الاكبر الذي سبق أن رفعه المغرب كتحد مستقبلي. فقد كان حدث المسيرة الخضراء إيذانا بتحول عميق وطفرة حقيقية في تاريخ وحياة سكان هذه الأقاليم التي كانت لفترة من الزمن محرومة من كل مقومات التنمية.

وجاءت مسيرة البناء لتشكل منعطفا جديدا ضمن التحديات الكبرى التي اعتاد المغرب على رفعها خاصة وأنها كانت بإجماع الشعب المغربي بكل مكوناته على خوض رهان الوحدة الترابية وتجنيد الطاقات الوطنية على مختلف الأصعدة لقطع الطريق على خصوم الوحدة الترابية للمملكة.
ولا يجد المتتبع للمنجزات التي تحققت في الأقاليم الجنوبية بدا من أن يسجل بفخر واعتزاز القفزات النوعية التي تحققت في شتى المجالات من اجل تحقيق الرخاء المنشود لأبناء هذه المنطقة اسوة بمواطنيهم في الشمال وليتأكد من أن المنجزات التي شملت كافة الأصعدة من اقتصادية وثقافية وعمرانية وخدمات اجتماعية ما هي إلا دليل آخر على مواصلة ملحمة الجهاد الأكبر.
لقد كان الإعلان عن نهج سياسة جهوية في الأقاليم الصحراوي إيذانا بتحول عميق باعتبارها رافدا من روافد الديمقراطية المحلية ومرتكزا محوريا لرؤية متكاملة لتدبير الشؤون المحلية.
فقد تم تكريس هذا المنحى في الخطاب الملكي الذي ألقاه جلالة المغفور له الحسن الثاني يوم سادس نونبر 1994 من خلال الإعلان عن “مسيرة الجهات” باعتبار الجهة “مجالا متميزا تتبلور فيه بتكامل وتناسق أولويات الاقتصاد الوطني في قطاعيه العام والخاص لتحقيق وتهيئة رشيد للتراب الوطني”.
ويظهر جليا أن الثورة التنموية التي شهدتها وتشهدها الصحراء المغربية في مختلف القطاعات تؤهلها لأن تشكل نموذجا رائدا على مستوى التجارب الجهوية باعتبار أن الجهوية كمفهوم وممارسة تنطلق في إطار الخصوصية لتكون شكلا متقدما من أشكال الديمقراطية المحلية ومحركا أساسيا لدعم المسار التنموي حتى يكون هذا الجزء من الوطن فضلا عن اختزاله لمعاني التضحية والصمود نبراسا ومثالا يحتدى به لباقي الجهات على مستوى تدبير الشؤون والمحلية وكسب رهان النماء.
ومما يبرز الأهمية التي يوليها جلالة الملك محمد السادس للأقاليم الجنوبية إعطاء جلالته تعليماته السامية بإنشاء لجنة ملكية لمتابعة الشؤون الصحراوية يوم 23 شتنبر 1999 وترأس جلالته في 25 أكتوبر من السنة ذاتها اجتماعا لهذه اللجنة حيث أمر جلالته بتخصيص غلاف مالي لمعالجة مشاكل البطالة في الأقاليم الجنوبية وحل مشكلة النقل التي يعاني منها الطلبة المنحدرون من هذه الأقاليم.
كما أعطى جلالة الملك أوامره السامية بتفعيل المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية وذلك بتنظيم انتخاب أعضائه بكل شفافية ونزاهة ليمثل أعضاءه في اللجنة الملكية لمتابعة الشؤون الصحراوية. كما أمر بإيلاء أهمية كبرى لقضايا السكن في الأقاليم الجنوبية.
ويواصل المغرب من جهة أخرى مسيرته على المستوى الديبلوماسي لتأكيد مغربية الصحراء والتصدي لأطماع الخصوم الذين يتمادون في محاولاتهم الرامية إلى عرقلة تطبيق مخطط التسوية الأممي وخلق المزيد من المناورات من أجل محاولة الخروج من العزلة الدولية التي تصاعدت وتيرتها في السنين الأخير وذلك من خلال مسلسل سحب الاعتراف بالجمهورية الوهمية من قبل عدد هام من الدول التي لها وزنها على الساحة الدولية كما هو الشأن على سبيل المثال لا الحصر بالنسبة للهند وعودة المئات من الصحراويين المغرر بهم والمحتجزين بمخيمات لحمادة إلى أرض الوطن استجابة للنداء الملكي “إن الوطن غفور رحيم”.
وتبقى المسيرة الخضراء بدون شك أهم حدث عرفه العالم ومحطة تاريخية متميزة والتجسيد الأمثل لإرادة الشعب المغربي بكل مكوناته حيث إنها كانت فرصة أخرى التحمت فيها القمة والقاعدة قلبا وقالبا لكتابة صفحة جديدة من تاريخ المغرب المعاصر.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً