<
<
الرئيسية أصداء وطنية قراءة في وفاة المرحوم بإذن الله بلفقيه عبد الوهاب

قراءة في وفاة المرحوم بإذن الله بلفقيه عبد الوهاب

3 أكتوبر 2021 - 14:18
مشاركة

بقلم عزيز الوحداني 

لا يمكن أن يختلف إثنان سواء المحب او الخصم بخصوص قيمة بلفقيه عبد الوهاب بجهة كلميم واد نون و دوره القوي في اللعبة السياسية وتأثيره البين في رسم الخريطة السياسية للمنطقة، إضافة إلى مساهمته الفعالة في الدفع بالمنطقة تنمويا رغم بعض الملاحظات التي سُجلت في حقه من حيث تمييع الممارسة السياسية خاصة استعمال المال الفاسد والاعتماد على بعض المنتخبين الفاسدين والذين لا يهمهم سوى مصالحهم الشخصية فقط، معظم المتتبعين خاصة الموالين للفقيد بلفقيه كانوا يرون في هذا الأخير، ذاك الرجل المقدس الذي لا يخالفه أحد الرأي، وذلك لإعتبارات متعددة يصعب حصرها في هذا المقال، حتى أصبحنا نرى اليوم بعض شباب الجهة مازالوا يقدسون أوامره حتى بعد وفاته رحمة الله عليه، وهو أمر سلبي لا يخدم مصلحة المنطقة عموما، ثم مصلحة القبيلة خصوصا، ان وفاة المرحوم يجب الاستفادة منها قصد خدمة الصالح العام، وذلك من خلال التأسيس لمرحلة جديدة تؤمن بالمشاركة في اتخاذ القرارات لا الإعتماد على العواطف والمشاعر خدمة لأجندات شخصية وهو ما نراه اليوم من خلال الدعوة إلى التصويت على عائلة بلفقيه وحدها، نحن اليوم أمام منعطف حاسم ألا وهو العمل على رص الصف الباعمراني و دعم النخب السياسية الشابة التي نرى فيها نقطة الأمل لغد أفضل، عوض النفخ من أشخاص أصبحوا مجرد أرقام لا تسمن و لا تغني من جوع، يجب القطع مع هكذا اساليب تعود بنا إلى الوراء عوض تمجيد أشخاص لا لشيء سوى أن المرحوم بإذن الله بلفقيه عبد الوهاب كان من الداعمين لهم، ايت باعمران أكبر منا جميعا ومن منطلق تاريخ القبيلة وجب على نخب المنطقة التفكير في صياغة جديدة تساعد على لم الصف الباعمراني عوض تقديس شخص بعينه، حتى لا نكرر الخطأ مرة أخرى وتصبح ايت باعمران تحت رحمة شخص واحد بعينه وعائلة بعينها.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً