<
<
<
الرئيسية أصداء الجالية الشعب المغربي متشبت بوطنيته وحماية وحدته الترابية رغم كل المناورات

الشعب المغربي متشبت بوطنيته وحماية وحدته الترابية رغم كل المناورات

12 سبتمبر 2021 - 22:45
مشاركة

اذا كانت الانتصارات المتتالية التي يحققها المغرب في ترسيخ الديمقراطية وضمان الاستقرار والسلم الاجتماعي للمواطن المغربي وفي المجال الدبلوماسي يصفق له العالم والمنظمات غير الحكومية ذات مصداقية .فإن حكام الجزائر ومرنزقة البوليزاريو وأعداء الوحدة الترابية للملكة المغربية يخلق لهم متاعب ويربك كل حساباتهم ومناوراتهم الخسيسة.
المشاركة القوية والمكتفة للمواطنين المغاربة في الأقاليم الصحراوية في الانتخابات العامة ليوم 8 شتنبر 2021 التي مرت في ظروف صفق لها العالم حيث تجاوز معدل المشاركة في التصويت 50%.تعتبر ضربة وصفعة قوية لأعداء الوطن والمرتزقة.

بعد سلسلة من المناورات الخسيسة التي تقوم بها الأجهزة المخابرتية الجزائرية ومرنزقة البوليزاريو. فوجئ المغاربة والعالم برمته بالعمل اللاانساني الإرهابي الذي قامت به عصابة من قطاع الطرق التي هاجمت شاحنات مغربية زوال يوم السبت 11 شتنبر 2021 بالشمال المالي غير بعيد من صيبا على طريق باماكو وقتلت سائقين على الاقل.حيث اكدت مصادر كانت بعين المكان ان عدة أشخاص بزي عسكري معروفة لدى سكان المنطقة يتزعمها عنصر من البوليساريو متزوج من مالية مشغل من طرف المخابرات الجزائرية المرابطة مع الجيش الجزائري على الحدود المالية لإثارة الفوضى والخوف وسط  أرباب الشاحنات المحملة بالخضر وسلع أخرى لمنع الصادرات المغربية من الولوج الى الأسواق الإفريقية.
كل هذه العمليات الإرهابية تعبر عن حقد الجزائر ومرتزقة البوليزاريو خصوصا بعد الانتصار الذي حققته القوات المسلحة الملكية والأجهزة الأمنية المغربية في تأمين معبر الكركرات وافشال كل محاولات التهديد والعمليات الإرهابية اتجاه المدنيين.
لتعلم الجزائر ومرنزقة البوليزاريو وأعداء الوحدة الترابية أن المملكة المغربية بلد مستقر أمنيا وقوي بملكه وشعبه ومؤسساته الدستورية متشبت بوطنيته وبشعار: الإرهاب لا يرهبنا والخوف لا يفنينا.
الاستقرار الأمني للمغرب بفضل مهنية وكفاءة الأجهزة الأمنية المغربية وقوة القوات المسلحة الملكية جعلت من الدبلوماسية المغربية قوة فاعلة متحكمة في ملف الصحراء المغربية. و جعل أعداء الوحدة الترابية والمرتزقة يتعدبون ويتالمون في الدنيا قبل الآخرة.
المغرب لا يسمح في ابناءه ولو تطلب تدخل امني و دبلوماسي.
على اثر هذا الحدث الإرهابي الجبان .اتصلت السفارة المغربية ببماكو مع السلطات المختصة في البلدين ومعارف الناقلين المغاربة لاستكمال الإجراءات المطلوبة في هذه الحالات، بما في ذلك طلب فتح تحقيق من طرف السلطات المالية لمعرفة ملابسات الحادث واتخاذ ما يلزم من إجراءات.

ادريس العاشري

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً