<
<
<
الرئيسية سلايدر عدم الالتزام بالتعليمات قد يعيد حالة الوباء الى الصفر

عدم الالتزام بالتعليمات قد يعيد حالة الوباء الى الصفر

3 أغسطس 2021 - 7:58
مشاركة

 

أثار تفشي حالات الإصابة بكوفيد، بمتحور دلتا من فيروس كورونا، قلقا في الصين، بعد أن رُصدت ما يزيد على 300 حالة إصابة خلال 10 أيام، الأمر الذي دفع إلى تعزيز إجراء الفحوص الطبية وفرض قيود على سفر المواطنين.

وليس من الواضح كم عدد الأشخاص الذين حصلوا على التطعيم بالكامل في الصين، على الرغم من أن السلطات تقول إن ما يزيد على 1.6 مليار جرعة قد أُعطيت حتى الآن.

فما هو متحور دلتا؟

توجد الآف الأنواع، أو المتحورات، المختلفة للفيروس المسبب لكوفيد في شتى أرجاء العالم. ويبدو أن إحدها، والمعروف باسم متحور دلتا أو “بي. 1.612.7″، الذي ينتشر بسرعة في العديد من الدول، من بينها بريطانيا، بل أصبح هو المتحور السائد وراء معظم الإصابات الحالية.

وتصنف بريطانيا متحور دلتا على أنه “متحور مثير للقلق”، ويخضع لمراقبة دقيقة من جانب مسؤولي الصحة.

كما تشمل المتحورات الأخرى مثيرة القلق حاليا:

متحور ألفا، رُصد أول مرة في بريطانيا، وانتشر في ما يزيد على 50 دولة.

متحور بيتا، رُصد أول مرة في جنوب إفريقيا، بيد أنه انتشر في نحو 20 دولة أخرى، بما في ذلك بريطانيا.

متحور غاما، رصد أول مرة في البرازيل، ولكنه انتشر في ما يزيد عن 10 دول أخرى، بما في ذلك بريطانيا.

وتتحور الفيروسات باستمرار، وتبدو معظم التحورات غير منطقية، حتى أن بعضها يؤذي الفيروس نفسه، بيد أن تحورات أخرى تجعل المرض أشد عدوى أو تهديدا، بل تميل بعض التحورات إلى أن تصبح نماذج مهيمنة.

وتوفر اللقاحات حماية عالية من الأمراض الشديدة المصاحبة لكوفيد-19، بما في ذلك العدوى التي تسببها المتحورات مثيرة القلق، كما تقلل اللقاحات من خطر الإصابة، بيد أنها ليست مثالية ولا تقضي تماما على جميع المخاطر.

وتظل النصيحة الأساسية لتفادي الإصابة بالعدوى كما هي بالنسبة لجميع المتحورات : اغسل يديك، وحافظ على مسافة بينك وبين الآخرين، وضع كمامة على وجهك واحرص على التهوية.

كيف تعمل المتحورات؟

خضعت جميع المتحورات مثيرة للقلق لتغييرات في البروتين الشوكي (البروتين الذي يشكل أكليل الأشواك أو النتوءات المحيطة بالفيروس) ، وهو جزء من الفيروس يخترق الخلايا البشرية.

ويحتوي متحور دلتا على بعض العناصر المهمة المحتملة (مثل L452R) والتي قد تجعله ينتشر بسهولة أكبر.

ويقول مسؤولون في بريطانيا إنه لا يوجد دليل يشير إلى أنه يسبب مرضا أشد خطورة أو قد يجعل اللقاحات الحالية أقل فعالية.

ويبدو أن تحور واحد، يعرف باسم N501Y، تشترك فيه متحورات ألفا وغاما وبيتا، يجعل من السهل على الفيروس إصابة الخلايا والانتشار.

ويحتوي المتحوران بيتا وغاما على طفرة وراثية رئيسية أو تحور يعرف باسم E484K، قد يساعد الفيروس على تجنب بعض دفاعات الجسم المناعية.

كما رصد الخبراء عددا صغيرا من حالات إصابة بمتحور ألفا تحتوي على هذا التحور.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً