<
<
<
الرئيسية كُتّاب الجريدة عيد العرش..ارث متجدد ومجد خالد

عيد العرش..ارث متجدد ومجد خالد

1 أغسطس 2021 - 11:57
مشاركة

تعد المرأة المغربية ركيزة أساس للنهوض بمقدرات الوطن، لما تقدمه من تضحيات جسام، و تخوضه من تجارب تنموية متميزة.
إن اهتمام أمير المؤمنين بالمرأة يستند على إدراك عميق بالدور المتميز والذي يشيد به دائما الاصلاح المجتمعي والذي يضع المرأة المغربية، رائدة في العالم العربي، والافريقي ودوما في مكانتها الرفيعة المستحقة كسند لعملية التنمية، فهن نصف المجتمع الأكثر قرباً من قضاياه ومشاكله ، موجه الجهود بتكليف الحكومة وكافة أجهزة الدولة باعتبار استراتيجية تمكين المرأة٠، المنبثقة عن خطة التنمية المستدامة ،وثيقة العمل للأعوام القادمة ولتفعيل الخطط والبرامج والمشروعات المتضمنة فيها.

إن المرأة المغربية قدمت على مر التاريخ من عمر هذا الوطن، تضحيات جسام، ووقفت وبصلابة لتخوض تجارب تنموية كبيرة، جنباً الى جنب بوصفها ركيزة أساسا في النهوض بهذا الوطن.
أن المرأة المغربية تحملت أعباء الإصلاح الاقتصادي، وإدارة المنظومة المالية لأسرتها وبلدها.
إلا أن جائحة كورونا الكونية حتمت علينا هذا العام ظرفا استثنائيا أصاب العالم كله.
ان المرأة المغربية لعبت دورا رياديا في مواجهة هذه الجائحة سواء على مستوي العمل بمختلف المجالات خاصة قطاع الصحة، من طبيبات وممرضات، ومختلف المهن المرتبطة بالقطاع، والنساء المنتميات للقوات العمومية، وقفن في الصفوف الاولى للتصدي للجائحة ما أسهم في حفظ آلاف الأرواح، لما أظهرن من قدرتهن في قيادة خطة الاستجابة للجائحة التي اطلقها مولانا أمير المؤمنين واشرفت على تنفيذها الحكومة المغربية.
إن دور المرأة المغربية في قيادة عجلة التنمية المحلية والوطنية اليوم وغدا هو رهان الأمة المغربية على الأدوار التي تطلع بها اليوم، والذي أكدت فيه دورها الرائد في الحركة الوطنية المغربية من أجل الاستقلال، حيث قدمن الشهيدات، كما جاهدن بالغالي والنفيس جنبا إلى جنب مع الرجال من من منطلق الروح الوطنية فداء للوطن والكرامة والحرية..
ويتأكد كل يوم أن المرأة المغربية عماد بناء مجتمع فريد ومتميز بفضل وعيها بالمسؤولية والطموح نحو غد افضل، غد تسود فيه العدالة وترقى فيه، وتنمو اسهم التنمية من اجل تحقيق عيش كريم ولائق.
إن النساء ربات البيوت، والنساء العاملات في مختلف المجالات المجتمع حاضرات في صلب اهتمام أمير المؤمنين نصره الله، هذا ما يؤكده فعلا في مختلف المناسبات.
ان دور المرأة في قيادة العمل المحلى والفعاليات النسائية لدليل على ان التنمية المحلية تعمل فى إطار خطة الدولة، وفى اطار الأهداف المسطرة، ومواكبة مع أهداف التنمية المستدامة والتى تسعى لتعزيز دور المرأة وتمكينها.
وتعمل خلاية المرأة وقضايا الأسرة على تمكين المرأة، وفتح باب تكافؤ الفرص، حيث تسعى هذه الخلاية على تلبية احتياجات المواطنات الدينية في شقيها التربيوي والاجتماعي داخل كل الاقاليم والعمالات، هذا وقد حققت تلك الخلاية منذ انشاءها مكاسب عديدة للعمل النسائي، كما تعد شاهد من شواهد تميز المرأة المغربية.
ان تلك المجهودات وغيرها ساهمت فى عملية التوعية والتثقيف الرامية إلى تعزيز مكانة ودور المرأة في عملية التنمية والتصدي للتحديات التي تواجهها على المستوي المحلي، كما قامت بعقد دورات تدريبية متنوعة الهدف منها الرقي بالعمل المجتمعي من داخل المؤسسات الدينية (المساجد).
بتأطير من المجلس العلمي الأعلى والمجلس المحلي، ومساهمة متميزة من الشركاء، وتدخل الفاعلين والقييمين على هذا الشأن، الذي يرعاه مولانا أمير المؤمنين نصره الله
في كافة المجالات، وذلك رفعاً لقدرتهن وتوعيتهن بالتحديات التي تواجه المرأة، والتأكيد على سبل دعم وتعزيز برامج تمكين المرأة على المستوي المحلي روحيا دينيا تربويا اقتصاديا واجتماعيا وصحيا وثقافيا.
كما لا يخفى علينا الدور المحوري للنساء في قيادة تغيير المجال المحلى، دور هام بحكم ما لديهن من خبرات بوصفهن فاعلات ومساهمات فيه، وايضا لما يتمتعن به من تجارب ذات خصوصية وتفرد يجعلهن أكثر ادراكاً لاحتياجات الاسرة المغربية والمجتمع.
وتأتى هذه الرعاية عملاً بالتوجيهات السامية لمولانا أمير المؤمنين نصره الله بالاهتمام بدور المرأة المغربية داخل وخارج أرض الوطن بوصفها أحد ركائز التنمية حيث يؤكد سموه دوماً على ان مواجهة قضايا مثل الهجرة غير الشرعية والارهاب تكون من خلال الاهتمام بالعملية التنموية والتي تلعب فيها المرأة دوراً رئيسا، كما تجدر الاشارة إلى ان المرأة عموما هي التي تتحمل الاعباء الكبرى من عمليات الهجرة غير الشرعية حيث تعول أسرتها وتدير شؤونهم الحياتية بكفاءة واقتدار.
و تتولى المرأة مشقة ادارة شؤون الاسرة بعيدا عن الديار ، وكذلك الاهتمام بتنشئة الاطفال في ظروف صعبة ، بالإضافة إلى الدور الإيجابي الذي لعبته المرأة المغربية في حماية اسرتها من أثار الفيروس وهو الأمر الذى يجعلها دوما صاحبة مكانة مرموقة في كل المجتمعات، وهي الان تعمل بجدية من اجل التخفيف من الآثار الجانبية لعملية الحجر الصحي والاستعداد الإعادة الاندماج التدريجي في ايقاع الحياة اليومية الجديدة والتي يطبعها التعايش مع الفيروس واتخاذ كافة التدابير الوقائية اللازمة حماية لها ولأفراد أسرتها ومحيطها.
بالإضافة إلى انخراطها في عملية تعميم التلقيح لتوسيع دائرة الحماية الجماعية. و بدل الجهود للتوعية من اخطار انتشار وباء كورونا، وتعزيز سبل التعايش مع الفيروس وما يتبع ذلك من احتياطات وتدابير يومية تراعي الخصوصية المحلية والدولية.
والمنتشرات عبر تراب الوطن ونهج سياسة القرب إيمانا بقدراتها من موقع العمل الفاعل والمسؤول.

إن مساهمة المرأة المغربية بمختلف المجالات يعزز وعيها، ويقوي إيمانها و يفتح أمامها أفقا للعمل الجاد والانخراط في قضايا المجتمع والأمة المغربية خلف السياسة الرشيدة لمولانا أمير المؤمنين، وكذا على الوجه الذي يرضي ربنا عز وجل.

 

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً