<
<
<
الرئيسية كُتّاب الجريدة قضية ” Pegasus “..وصمة عار على جبينك يا فرنسا

قضية ” Pegasus “..وصمة عار على جبينك يا فرنسا

22 يوليو 2021 - 12:58
مشاركة
من حق المغرب أن يتابع قضائيا جميع وسائل الإعلام و المنظمات الدولية التي أظهرت على وجهها الحقيقي عداءها الدائم بل و حقدها الخبيث للمؤسسات المغربية.. في قضية ” Pegasus “
لقد ثبت منذ سنين عديدة هذا الشنآن من قبل وسائل الإعلام الفرنسية التي حاولت بكل طاقماتها و صحافيها و مراسليها و كتابها تشويه سمعة المملكة..
لقد آن الأوان لوضع حد لهذه الممارسات اللا أخلاقية التي دأبت عليها هذه ” المليشيات المتحدة ” التي إعتنقت هذه المبادئ الضالة تجاه المغرب..
من واجب المملكة المغربية أن تفتح تحقيقا دوليا بشأن كل المتدخلين في هذه اللعبة الدنيئة و معرفة من وراء هذا التشويش الحقير بل و فضح هذه العصابة من إعلاميين فرنسيين و منظمات دولية لا تحترم أدنى مبادئ الأخلاق المهنية المعترف بها..
لا أفهم لماذا هذا العداء المبين من طرف الإعلام الفرنسي تجاه المملكة المغربية.. و كذلك نفس الشيء بالنسبة لمنظمة العفو الدولية.. نفس الأمر بالنسبة لجريدة ” لوموند ” و اليوم ” تأتي بدورها.. فرانس-آنفو “..
هذا الأمر لا يمكن ان يكون بريئا من دون سوء نية مسبقة.. و المؤسف جدا هو أن القناة الفرنسية ” LCI ” التابعة للقناة TF1.. لم تتريث ولو بعض الوقت.. كما تقوم به الكثير من القنوات الدولية المعروفة بالمصداقية.. للبحث عن الخبر الصحيح مما هو ” فايك نيوز “..
نعم.. لقد أصبح ضروريا إغلاق الحدود المغربية على هؤلاء الوصوليون الإنتهازيون المخادعون.. ” الإعلاميون ” الذين مارسوا منذ أزمنة غابرة كيدهم ضد هذا المغرب المسالم.. طوال عهد الملك الحسن الثاني
– رحمه الله –
” و لن ترضى عنك اليهود و لا النصارى حتى تتبع ملتهم “..
بأي شيء أتت لنا به منظمة العفو الدولية ؟؟ الشعب المغربي لا يحتاج لهذه المنظمة ليرسي مبادئه الأصيلة الضاربة في أعماق التاريخ..
بأي شيء إنتفع به المغرب منذ أن فتحت منظمة العفو الدولية مكتبها بالرباط ؟؟ لقد أصبح من حق المغرب قانونا أن يغلق مكتب منظمة العفو الدولية التي تنهج على مدار السنوات بوقها المعروف بالتشويش و الردة..
هذا هو الخطاب الذي يجب أن يتعامل به المسؤولين بالمؤسسات المغربية تجاه من سبق عليهم القول.. الذين ركبوا بغالهم و أخرجوا رماحهم ظنا منهم انها ستؤتيهم بالغناءم.. بعد جرمهم واتخاذهم الشيطان وليا لآمالهم.. غير أنهم لم يكونوا يعلمون أن كيدهم سيكون ضدهم..
وصمة عار على جبينك يا فرنسا أن تكون وسائل إعلام فوق أرضك تنهج هذا الأسلوب في تعاملها الدنيء مع دولة تحترم نفسها و تتشبت بمبادءها المتفوقة على كثير من الدول التي تعتبر نفسها ” متحضرة و متقدمة و ديمقراطية ” يا حسرة..!!
كما يقول الشاعر : لا بد لليل أن ينجلي.. و لابد للقيد أن ينكسر.. (أراد من اراد و كره من كره).. لقد إختار المغرب دلوه المتين و عروته الوثقى و سنده من تعاليم ديننا العظيم.. إسلام الوسط.. لا يمين متطرف و لا يسار حاقد ولا نهج فقد الشط..
لابد لهذه الحملة الإعلامية الديكتاتورية (مختلطة الشركات و الجنسيات) أن تعرف ثعابينها طال الزمن أو قصر.. ولابد أن يظهر رهطها.. و جميع من معهم.. و ليعلموا أن كل السبل ستنغلق عليهم و لن يجدون ملجأ يركنون إليه..
” و يمكرون و يمكر الله و الله خير الماكرين “
” سيهزم الجمع و يولون الدبر “
” ورد الله الذين كفروا بغيظهم لم ينالوا خيرا و كفى الله المومنين القتال و كان الله قويا عزيزا ” صدق الله العظيم..

عبد الحميد حيمر

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً