<
<
<
الرئيسية رجال من ذهب عبد الرحمن اليوسفي .. أيقونة النضال

عبد الرحمن اليوسفي .. أيقونة النضال

4 يوليو 2021 - 20:34
مشاركة

سياسي مغربي ومناضل يساري، وأحد المؤسسين لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية. عارض نظام الملك الحسن الثاني وسياسته، لكنه عام 1998 قبِل عرضه بقيادة ما اصطلح عليه بـ”حكومة التناوب”. وعينه وزيرا أول (رئيس وزراء)  لحكومة التناوب من 4 فبراير/شباط 1998 حتى 9 أكتوبر/تشرين الأول 2002.

الوظائف والمسؤوليات
عمل عبد الرحمن اليوسفي محاميا لدى محاكم طنجة من عام 1952 إلى 1960، واختير نقيبا للمحامين في طنجة عام 1959.

تولى مهام الكاتب العام المساعد لاتحاد المحامين العرب من 1969 إلى 1990، وتحمل مسؤولية رئاسة تحرير جريدة “التحرير” الصادرة عن حزب الاتحاد الوطني للقوات الشعبية.

عينه الملك الراحل الحسن الثاني وزيرا أول لما اصطلح عليه بـ”حكومة التناوب” من 4 فبراير 1998 حتى 9 أكتوبر 2002.

مسيرته النضالية ابتدأت مع تنظيم أول إضراب عن الطعام خلال فترة إقامته بالقسم الداخلي بإحدى الثانويات بمراكش، قبل أن يتعرض للطرد والتشرد ضريبةَ لنضاله، ضد الاستعمار هاته المرة. وقد أدى القسم داخل حزب الاستقلال شهرا قبل الإعلان على تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال في 11 يناير 1944. هي معلومات شحيحة جدا في حق اسم وازن في تاريخ النضال السياسي المغربي، ارتبط اسمه باسم حزب الاستقلال بأقدمية العضوية، ولكن لمع بريقه كرجل سياسي مع حزب “الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية” باعتباره المؤسس الأول لهذا الحزب، إضافة لمسيرته النضالية في الصحافة باعتباره تعرض للاعتقال والمحاكمة بصفته رئيس تحرير جريدة “التحرير”، وذلك إثر مقال نزل بعنوان “الحكومة مسؤولة أمام الملك، الحكومة مسؤولة أمام الرأي العام”.

شخصيا، أعتقد أن القيمة والمكانة التي حظي بهما هذان الحزبان وهذه الجريدة أيضا هو انعكاس للمكانة والقيمة الرمزية اللتين يحظى بهما هذا الرجل كمُطالب بالاستقلال وكمناضل حر وكمؤمن بالوحدة المغربية. لقد عاصر عبد الرحمن اليوسفي كبار الأسماء في المغرب، ” المهدي بن بركة” كمثال، وهو الذي قال عنه “مستقطِبه لعالم السياسة” ، كما عايش فترة المنفى وثورة الملك والشعب مع الراحل الملك محمد الخامس، وعايش تجربة أول دستور مغربي سنة 1962 مع الراحل الملك الحسن الثاني، وبعد النفي والطرد، عاد ليكمل طريقه النضالي ليرسِّخ في ذهن المغاربة معنى الوطنية الصادقة.

وهكذا قاد حكومة التناوب التوافقي من سنة 1998 حتى سنة 2002، ليكون بذلك الوزير الأول لحكومة المغرب في أصعب فترات حكم الملك محمد السادس، فترة اتسمت بالتعقيدات وضرورة التغيير. أعيد وأكرر، هي كلمات مجحفة في حق هذا الرجل، الذي تعرفتُ عليه أكثر في مؤلفه الجديد الذي أُُصدر السنة الماضية بعنوان “أحاديث فيما جرى”، ثلاثية أُصدرت لهذا الرجل في ظل حكايا تاريخية بواقعية ومصداقية تهم كل مهتم بالتاريخ السياسي للمغرب.

“عبد الرحمن (الرحمان) اليوسفي”سياسي ومحامي مغربي ، من مواليد 8 مارس 1924 في طنجة المغرب، 

حصل عبد الرحمان اليوسفي على ليسانس ( الإجازة) في القانون وعلى دبلوم الدراسات العليا في العلوم السياسية ودبلوم المعهد الدولي لحقوق الإنسان.

بدأ “عبد الرحمان اليوسفي” محاميا ثم انخرط في السياسة، وكان من مؤسسي الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، تعرض للاعتقال والسجن والنفي وقد أصبح وجها أساسيا من وجوه السياسة في المغرب، 

وفاء أبجمة

 

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً