<
<
<
الرئيسية أصداء إقتصادية أصداء الجالية تدنيس العلم الوطني المغربي بدعم من الجزائر و السلطات الألمانية تلتزم الصمت

تدنيس العلم الوطني المغربي بدعم من الجزائر و السلطات الألمانية تلتزم الصمت

25 أبريل 2021 - 12:46
مشاركة

تطاولت مجموعة من الأشخاص، يوم السبت، على العلم الوطني المرفوع بأعلى البوابة الرئيسية للسفارة المغربية ببرلين عاصمة ألمانيا.

وعملت العصابة المهاجمة للراية المغربية على الاستعانة بسُلّم لإزالتها من مكانها، كما حرصت على توثيق عملها عبر بث مباشر على موقع التواصل الاجتماعي “الفيسبوك”.

وكان  المخططون لهذا العمل الشنبع محسوبون على “حراك الريف”، كما  أنهم قد قاموا بجرائم مماثلة في عدد من المدن الأوروبية المحتضنة لتمثيليات دبلوماسية وقنصلية مغربية.

وبتدخل بطولي، من طرف موظفين مغربين بالسفارة ، دافعا عن الراية بانفعال كبير، وتمكنا من طرد الخونة

ونتساءل باستغراب شديد، عن دور الشرطة الألمانية التي من المفترض أن تكون حامية لحرمات القنصليات الأجنبية على أراضيها.

وتداولت بعض المنابر الالكترونية اسم كريم اعريل هو من قام بهذا العمل الارهابي ..وهذه ليست المرة الأولى التي يعمد فيها هذا الريفي ذو النزعة الانفصالية إلى تدنيس العلم الوطني المغربي، بل سبق له أن أقدم على نفس الفعل بمقر القنصلية المغربية بمدينة اوتريخت.

كما انه حسب بعض المصادر ينتمي الى منظمة ارهابية مقرها بهولندا وتمول من طرف جينرالات الجزائر

من جهة اخرى استنكرت جمعية “مسجد أبي بكر” ببريمن بألمانيا، التطاول الفظ الذي قام به بعض المحسوبين على “حراك الريف” بعد أن قاموا بإنزال العلم المغربي عن بوابة السفارة المغربية ببرلين، بعد استعانتهم بسلم أمس السبت 24 أبريل، كما قاموا بتوثيق هذا التطاول عبر فيديو تم بثه على مواقع التواصل.

وأشارت الجمعية في بلاغ لها أن المتطاولين الذي يدعون دفاعهم عن الحق والمشروعية ويتكلمون باسم الشعب دون حق ولا تفويض، قاموا بإنزال العلم الوطني الأحمر بنجمته الخضراء من سفارة المغرب ببرلين، بشكل غير مسؤول في خرق لكافة القيم الوطنية، معتبرة أن هذه الممارسات تستهدف التفرقة العنصرية بين مكونات الوطن الواحد.

وأضاف البلاغ أن هذه الممارسات الشنيعة تعمل على خلق النزعات القبلية بين كافة مكونات بلدنا العزيز، ويخرق كل الأعراف الدبلوماسية الدولية.

 

 

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً