<
<
<
الرئيسية أصداء العالم العربي الوضع لا يبشر بالخير.. الجزائر ذاهبة الى كارثة اعلامية واقتصادية واجتماعية

الوضع لا يبشر بالخير.. الجزائر ذاهبة الى كارثة اعلامية واقتصادية واجتماعية

13 فبراير 2021 - 22:52
مشاركة

اذا كان المغرب قد استطاع أن يدبر أزمة كوفيد 19التي أثرت بشكل كبير على الاقتصادات العالمية صحيا و اجتماعيا بفضل التوجهات الملكية السامية الذي فضل ضمان العيش الكريم للمواطن المغربي مقابل الاقتصاد .حيث تم توفير كل المواد الغذائية الضرورية والتكميلية بدون انقطاع. فإن المواطن الجزائري الذي لا حول ولا قوة له يعاني الويلات في بلد تستنزف خيراته وثرواته من طرف الجنرالات وأتباعهم يتمنون ويحلمون الحصول على لتر من حليب وكيلو موز.
مباشرة بعد الاعتراف الرسمي للولايات المتحدة الأمريكية بمغربية الصحراء وتأييد الحكم الذاتي في الصحراء المغربية حتى ابانت صحافة الدل والعار الجزائرية التي تشتغل كبوق للحكام عن حقدهم الدفين للمغرب ملكا وشعبا. وسخرت كل ما في وسعها لتشويه صمعة أسيادهم عوض الاهتمام بالوضع الاقتصادي الهش المزري لبلادهم .
هذا الوضع الذي لا يبشر بالخير حسب ما نشره موقع العربي الجديد يحثم على القوى الحية والمجتمع المدني الجزائري التفكير بجدية في واقع ومصير الشعب الجزائري المقهور.
حسب نفس الموقع فإن الشعب الجزائري يستقيل عام 2021، وكلهم خوف وقلق من تدهور الوضعية المعيشية والاجتماعية في البلاد، جراء انكماش الاقتصاد وموجات الغلاء المتتالية التي تعقدت أكثر مع وباء كورونا الذي زاد من هموم الطبقة الهشة، بارتفاع عدد الفاقدين لمناصب عملهم منذ دخول فيروس “كوفيد 19” الجزائر، شهر مارس 2020.
كما أنهى الدينار الجزائري عام 2020 بتسجيل تراجع تاريخي أمام العملات الأجنبية، وهو الأمر الذي انعكس سلبا على أسعار السلع التي شهدت ارتفاعات كبيرة خلال الفترة الأخيرة ..يضيف المقال على أن انهيار عملة الدينار
تكتوي جيوب المواطنين في البلاد مع بداية 2021 بلهيب أسعار مختلف المواد الاستهلاكية والغذائية، ليضاف عبء آخر على الجزائريين المنهكين بتهاوي سعر صرف الدينار، المنتظر أن يتواصل سنة 2021 بوتيرة متسارعة.
نحن كشعب مغربي أصيل دو حضارة عتيقة لا نتلدد بمواجع الشعب الجزائري الذي عبر عن سخطه للوضع المزري لبلادهم عبر الحراك الشعبي وضد المسرحيات المفبركة لإسكات صوت الشعب.
المغرب ملك وشعب منهمك في وضع وتنفيد مخططات التنمية الاقتصادية والاجتماعية للبلاد المرسومة من طرف ملك البلاد محمد السادس نصره الله لضمان الاستقرار الأمني. الاقتصادي والاجتماعي للبلاد.
واقع المغرب صفق له العالم بكونه يسير بخطى ثابتة نحو تحقيق الديمقراطية وضمان الحقوق الاقتصادية والاجتماعية باهتمامه بالتنميةالبشرية المستدامة عوض تبدير الثروات في المصالح الشخصية و عسكرة البلاد.
من بين الدروس والإشارات القوية التي على صحافة الصرف الصحي الجزائري التمعن فيها .هي كيفية تدبير المغرب لازمة كوفيد 19.وحصوله على الجرعات الكافية لتقيح 33 مليون مغربي و أجنبي مقيم بالمغرب عمره يتجاوز 17سنة بدون تمييز وبالمجان.
حسب موقع العربي الجديد فإن مخلفات جائحة كورونا على الاقتصاد الجزائري تهدد قوت الملايين من الجزائريين، حيث قالت وزارة العمل والتشغيل الجزائرية في تقرير، حصل “العربي الجديد” على نسخة منه، إنه جرى إحصاء 200 ألف عامل من دون مداخيل مالية في الفترة الممتدة من مارس/آذار إلى نهاية آب/أغسطس 2020، و50 ألفاً فقدوا عملهم نهائياً، و180 ألف عامل شهدت رواتبهم تأخراً بين شهرين وثلاثة أشهر، وهي أرقام تؤكد مصادر حكومية تضاعفها مرتين عند نهاية سنة 2020.
الشعب الجزائري في أمس الحاجة إلى صحافة واعلام نزيه يحترم أخلاقيات وابجديات الصحافة ليهتم بالواقع الاقتصادي والاجتماعي المزري بالجزائر عوض الا هتمام بالمغرب المنهمك في تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية والبشرية للبلاد بفصل التوجهات الملكية السامية.
الشعب المغربي دو تاريخ عتيق شعب موحد يحب وطنه وملكه فى اتم استعداد لمواجهة اي عدو ومرتزق سولت له نفسه المس بالوحدة الترابية والمقدسات.

ادريس العاشري

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً