<
<
<
الرئيسية أصداء جهوية الخطاب الملكي دعوة الى رفع التحدي لمحاربة الوباء

الخطاب الملكي دعوة الى رفع التحدي لمحاربة الوباء

21 أغسطس 2020 - 8:09
مشاركة

 بدون سلوك وطني مثالي ومسؤول من طرف الجميع لا يمكن الخروج من هذا الوضع ولا رفع تحدي محاربة هذا الوباء

انه جزء من خطاب جلالة الملك محمد السادس نصره الله بمناسبة ذكرى ثورة الملك والشعب

فبعد أن نجح المغرب خلال فترة الحجر الصحي في مواجهة آفة كوفيد 19 وصفق لنا العالم. حيث فضل صاحب الجلالة محمد السادس نصره الله مصلحة المواطن المغربي عن الاقتصاد. وذلك باتخاذ عدة تدابير نذكر منها

إنشاء صندوق كوفيد 19 الذي بلغت موارده 33.7مليار درهم لمواجهة آفة كوفيد 19وذلك بتمويل شراء المعدات الطبية والأدوية ولمساعدة الطبقة المتضررة

 نفقات هذا الصندوق بلغت 24.7مليار درهم حيث استفاد منها 5ملايين مغربي من الدعم الذي تراوح مابين 800.درهم 1000 درهم و1200 درهم بالنسبة للعاملين بالقطاع الغير المهيكل ولحاملي بطاقة رميد

انعكاسات جد قاسية اجتماعيا واقتصاديا على المواطن المغربي التي ستزيد حدة اذا استمر الوضع كما هو عليه اليوم نتيجة تهورنا والتخلي عن الالتزام بقواعد السلامة والتباعد الاجتماعي خصوصا بعد رفع الحجر الصحي

فخطاب صاحب الجلالة كان جد واضح ورسالة قوية للعدميين  حيث أكد على انه. اذا دعت الضرورة لاتخاد قرار الحجر الصحي. فإن انعكاساته ستكون قاسية على حياة المواطنين وعلى الأوضاع الاقتصادية والإجتماعية

من بين هذه الانعكاسات الاقتصادية نذكر على سبيل المثال

توقع انكماش في الاقتصاد الوطني وارتفاع عجز الميزانية

فحسب صندوق النقد العربي وتوقعات بنك المغرب المندوبية السامية للتخطيط فإن هذا الانكماش سيصل إلى 5.2/وذلك نتيجة انخفاض في الموارد الضريبية وارتفاع عجز الميزانية إلى 7.6في المئة من الناتج الداخلي المحلي الإجمالي بدلا من 3.7في المائة المسطر في قانون المالية لسنة 2020

فيما يخص النسيج الاقتصادي فإن 70في المئة من المقاولة المغربية تضررت وتوقفت عن العمل مما سينتج عنه تسريح العمال وفقدان مناصب الشغل الذي تعدى 500 الف منصب شغل ومن المتوقع أن يصل إلى 720ألف

ارقام لها دلالة  قوية مما دفع صاحب الجلالة محمد السادس نصره الله ان يركز في خطابه السامي الذي وجهه للشعب المغربي بمناسبة ذكرى ثورة الملك والشعب على الانعكاسات القاسية على حياة المواطنين وعلى الأوضاع الا اقتصادية والإجتماعية اذا استمر تجاهلنا وعدم تحملنا المسؤولية

فلنتحمل جميعا المسؤولية لرفع التحدي لمحاربة هذا الوباء اللعين مثل ما تحملها المغاربة الأحرار بنضالاتهم  تضحياتهم ضد المستعمر الفرنسي وهذه ثورة الملك والشعب..

 

بقلم ادريس العاشري

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً