<
<
<
الرئيسية أصداء الجمعيات تكريم سماحة الشيخ لارباس من طرف ودادية الجنوب لموظفي العدل بالعيون

تكريم سماحة الشيخ لارباس من طرف ودادية الجنوب لموظفي العدل بالعيون

8 مارس 2020 - 10:49
مشاركة

شهد مقر محكمة الاستئناف بالعيون مساء يوم الجمعة  6 مارس 2020 حفل تكريم للعلامة الجليل الشيخ لاراباس ماء العينين، الذي نظمته ودادية الجنوب لموظفي العدل بالعيون، بتعاون مع الإتحاد العام للشغالين بالمغرب، وذلك تحت شعار “يوم وفاء لمسيرة عطاء”.

حفل التكريم تميز بحضور السادة الكاتب العام لولاية جهة العيون، والكاتب الوطني للإتحاد العام للشغالين بالمغرب السيد النعم ميارة، والرئيس الأول لمحكمة الإستئناف بالعيون البار محمد، والوكيل العام للملك لدى محكمة الإستئناف بالعيون  صالح التيزاري، والمدير الفرعي الإقليمي لدى محكمة الإستئناف بالعيون حيسون عثمان، ونقيب هيئة المحامين لدى محكمة الإستئناف بالعيون لمام الحافيظي، وممثل المجلس الجهوي للعدول بالعيون بوديت عالي، ونخبة من المنتخبين والأعيان وشيوخ قبائل الصحراء يتقدمهم الحاج ابراهيم ولد الرشيد  هذا الى جانب حضور لافت لممثلي المصالح الخارجية .

وبعد افتتاح الحفل بآيات بينات من الذكر الحكيم، ألقى الكاتب الوطني للاتحاد العام للشغالين بالمغرب النعم ميارة، كلمة أبرز من خلالها أهمية هذا التكريم في تسليط الضوء على أحد أعلام الصحراء وشخصياتها الروحية والدينية، التي قدمت لها الشيء الكثير، معرجا على إسهاماته الجليلة في نشر العلم ومساره المهني الحافل بالعطاء، حيث ترأس عدة محاكم ابتدائية، كما كان رئيسا لمحكمة الاستئناف بالعيون، بالإضافة إلى رئاسته للمجلس العلمي بالأقاليم الصحراوية.

كما شهد الحفل عدة مداخلات صبت جلها في التنويه بمسيرة الرجل الوطنية والمهنية الحافلة بالعطاء، مشيرة إلى أهمية تنظيم مثل هذا التكريم في تسليط الضوء على أعلام المنطقة وشخصياتها الوطنية، واستحضار مواقفهم العظيمة خدمة للوطن والأمة، لتقوم بعدها ودادية الجنوب لموظفي العدل بالعيون بتكريم الكاتب الوطني للذراع النقابي لحزب الاستقلال النعم ميارة نظير إسهاماته في الدفاع عن الطبقة الشغيلة بشكل عام وشغيلة العدل على وجه الخصوص

مسيرة كلها عطاء ووفاء

منذ استرجاع الأقاليم الجنوبية إلى أحضان الوطن الأم قام جلالة المغفور له الحسن الثاني طيب الله تراه بإحداث المجلس العلمي بالاقاليم الجنوبية يشمل جميع المناطق المسترجعة حرصا من جلالته رحمه الله على بعث ماطمسه الاستعمار من إشعاع روحي وثقافي وديني يعزز أصرة العقيدة ويقوي التشبث بالمذهب المالكي ويدعم الترابط الوطني القوي الذي صمد طيلة القرون في وجه المستعمرين وأذيالهم ممن يحاولون تشتيت الأمة المغربية والتي انبرى الملوك العلويين خلد الله ملكهم لانقاد وحدتها وسلامة عقيدتها واستمرار حريتها.

اختار جلالة المغفور له الحسن الثاني طيب الله تراه لرئاسة المجلس العلمي للإقاليم الجنوبية شخصية علمية معروفة بنضالها الديني والوطني وهو سماحة الشيخ لارباس بن الشيخ محمد الأغطف بن الشيخ ماء العينين الذي كان من المع العلماء العاملين بالصحراء المغربية ومن أكبر المقاومين الذين تعرضوا لأنواع التنكيل والعذاب من طرف الاستعمار الاسباني حيث سجنوا في عيون الساقية الحمراء ونقلوا خلال سجنهم إلى الداخلة فكناريا ففييرتا بنتورا وأطلق سراحهم بعد مفاوضات أجراها جلالة المغفور له محمد الخامس قدس الله روحه مع السلطات الاسبانية بمقايضة مع أسرى أسبان كانوا في أيدي المغاربة وفي ذلك إثبات بأن المغرب لم يتنازل قط عن صحرائه ولاعن سكانها وقد تقلد منصب القضاء بعد إطلاق سراحه من السجن الاسباني الاستعماري لكفاءته الكبيرة كما اسل على النهل والعل من المعرفة فأخذ الاجازة في الحقوق . والإجازة من كلية الشريعة بفاس كما تخرج بعدها من دار الحديث الحسنية للدراسات الإسلامية . وعمل ممثلا لفرع رابطة علماء المغرب بطانطان وبعدها بفرع العيون لنفس الرابطة ثم انتخب النائب الأول لأمين رابطة علماء المغرب زيادة تمثيله لفرع رابطة بالعيون وعين رئيسا أولا لمحكمة الاستئناف بها ثم عين بظهير ملكي رئيسا للمجلس العلمي باقاليمنا المسترجعة ..

وهكذا انطلق هذا المجلس يعمل وفق توجيهات ملك البلاد بواسطة وزارة جلالته في الأوقاف والشؤون الإسلامية وكان لهذا العمل الدعوي الممنهج حسب توابث الأمة وما يخدم العقيدة الأشعرية ومذهب إمامنا مالك والتصرف السني البعيد من الشعوذة والبدع فكان عمل المجلس غطى دائرته العلمية وترك بصماته مشرفة في المساجد والأندية والسجون والمؤسسات العلمية والتعليمية والفعاليات المدنية بصفة عامة.

ووالد رئيس المجلس العلمي هو الشيخ محمد الأغطف رحمه الله الذي شغل منصب الصدر الأعظم في المنطقة الخلفية وهي المنطقة التي كانت تستعمرها اسبانيا جنوب المغرب وشماله ويسيرها الصدر الأعظم نائب السلطان مولاي الحسن بالمهدي الذي كان ينوب عن جلالة المغفور له محمد الخامس طيب الله ثراه في المستعمرات الاسبانية من المملكة المغربية.

فكان الشيخ محمد الأغضف رحمه الله وهو النائب لمولاي الحسن بالمهدي في مناطق الصحراء المغربية وأسرة ماء العينين أسرة علم ودين وورع وجهاد . ونحن نرى ان اختيار جلالة المغفور له الحسن الثاني رحمه الله لشخصية علمية وازنة ورعة متدينة ووطنية لرئاسة المجلس العلمي بالاقاليم الجنوبية ينبثق من معطيات دينية وعلمية وتاريخية وهو المسار الذي أثبته جلالة الملك محمد السادس نصره الله وايده إذانة منذ تولي جلالته عرش أسلافه الاماجد.

وهو يدعم السيرورة التاريخية في إيجابياتها بل ويبلور المعطيات على الساحة الدينية والثقافية والوطنية ويختار لها من يلمس فيه الأهلية والكفاءة ومن ثم جدد جلالته ثقته الغالية في شخص الشيخ لارباس بن الشيخ محمد الأغطف بن الشيخ ماء العينين ليستمر في تاطير الشأن الديني بالإقاليم الجنوبية رئيسا وأعضاء من تأثير في النفوس وسمعة طيبة وعمل مستمر لايعرف التوقف ولاينتابه الملل ..

لقد دأب المجلس العلمي منذ نشأته على تسطير برامج سنوية تعم المساجد والأندية النسوية وأندية الشبيبة والرياضة وثكنات الشرطة والثكنات العسكرية والمؤسسات الثقافية والعلمية والإذاعة الجهوية والاتحاد النسائي وبعض جمعيات المجتمع المدني المهتمة بالأسرة والشباب والطفولة كما تعم تلك البرامج جميع القرى ومساجدها وجماعاتها وقرى الصيد المنتشرة مع الشواطئ وجميع الأماكن المسكونة قصد تعميم الفائدة وملء الفراغ.

وكان هذا المجلس العلمي المحترم يسهر على تنفيذ البرامج الموجهة من وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية حسب التعليمات المولوية الرشيدة في كل مناسبة دينية ووطنية إضافة إلى العمل اليومي في مجال الدعوة إلى الله بالتي هي أحسن والعمل على تقييم العمل في نهاية كل شهر ليتدارك ماحصل من تعثر ويطور الأساليب من اجل أفضل لهذا علاوة على أن المجلس العلم يفتح أبوابه طيلة أيام العمل للمواطنين للرد على استفساراتهم وأسئلتهم ودعم أمنهم الروحي كما أنه يشرف على برامج للثقافة والفتوى بالإذاعة الجهوية وقد انطلق برنامج توجيهي في محطة التلفزة الجهوية منذ انطلاقاتها بهدف نشر ثقافة إسلامية وسطية تدعم ثقافة الوحدة والتشبت بالبيعة والتمسك بالعقيدة الأشعرية والمذهب المالكي والتصوف السني مع مراعاة الأعراف والتقاليد والعادات التي لا تتنافى مع الوحدة ولاتحدث بدعا مضللة . ويشهد الكثير من الطلبة الباحثين للمجلس العلمي بمساعداته القيمة التي يقدمها لهم من خلال وضعه المكتبة رهن إشارتهم .

وعملا على إنجاح عمله الدعوي والثقافي وتوسيع دائرة نفوذ تحركه لتغذية المواطنين روحيا عمد إلى إبرام اتفاقيات شراكة مع مجموعة من المصالح الخارجية ذات الاهتمام المشترك نخص بالذكر منها الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة العيون بوجدور الساقية الحمراء و المندوبية الجهوية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير ومديرية التعاون الوطني ومؤسسات أخرى…

فنهنئ من أعماقنا سماحة الشيخ لارباس بن الشيخ محمد الأغطف بن الشيخ ماء العينين على هدا التكريم الدي أتى في وقته كما نشد بحرارة على يد كل الدين ساهموا في هدا العمل الخلاق الرائد .

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً