وأكدت المؤسسة أن المهرجان سيظل متشبثا بالتزاماته الاجتماعية بتخصيص فقرات خاصة لضعاف البصر والأطفال، إذ شاهد نحو 3500 تلميذ، مصحوبين بأساتذتهم، الأفلام المبرمجة في هذه الفقرة الأخيرة في الدورة الـ17 بالعام الماضي، وكانت تلك أول مرة يدخل فيها بعض أولئك الأطفال إلى قاعة سينما