الرئيسية أصداء وطنية الخطاط ولد ينجا : رجل الصحراء يشارك في جنيف الثانية

الخطاط ولد ينجا : رجل الصحراء يشارك في جنيف الثانية

22 مارس 2019 - 7:29
مشاركة

مرة أخرى ، ها هي التمثيلية الشرعية للصحراويين موجودة في جنيف مترجمة بحضور كل من الرئيسين المنتخبين السيد الخطاط ينجا والسيد حمدي ولد الرشيد معززين بالمجتمع المدني و ذلك من خلال تواجد الناشطة الحقوقية فاطمة العدلي.

مرة أخرى ، تم التأكيد مجددًا على ثقة الدولة في شخص السيد ينجا من خلال مشاركته في محادثات جنيف الثانية. كما ان حضوره يريح اختيار جميع ساكنة الداخلة وادي الدهب التي يسعدها أن يكون أحد أفضل أبنائها يشارك في هذا اللقاء التاريخي.

مسلحًا بالحكمة ، و مهارة لا تشوبها شائبة ، ونضج سياسي جد ممتاز ، و معرفة كاملة للملف ، و بالخصوص الإنجازات الهائلة التي حققها المغرب في التنمية الاقتصادية و الاجتماعية على صعيد الجهات الجنوبية ، وكذلك المكاسب الديمقراطية القوية للمملكة ، سيكون ولد ينجا قادراً على مواجهة محاوريه في الجانب الآخر.

لقد حان الوقت لفتح الباب أمام رجال مثل ولد ينجا الذين لهم القدرة على أن يكونوا قيمة مضافة من خلال مساهمة إيجابية ممتازة في أي عمل. بما أن الوقت قد حان للأمم المتحدة ان تقر بهذا الواقع الملموس لكون الصحراويين مندمجون جيدًا و لهم مكانتهم في المؤسسات المغربية و لهذا حان الوقت ان تقوم باستئصال الجهات المغربية الجنوبية من قائمة الأقاليم الغير المحكومة ذاتيا.

في المملكة المغربية الصحراويين لهم رأيهم في كل شيء . ليس فقط بما يخص الجهات الجنوبية ولكن أيضًا بما هو متعلق بالمغرب ككل. إذا لزم الأمر ، فإن وجود وزراء في الحكومة و عمال صحراويين في الأقاليم الشمالية دليل لا يمكن دحضه. وهذا خاصة إذا كان ألأمر متعلق بمصيرهم الذي كان مرتبطًا دائمًا و سيبقي بمصير الأمة المغربية بأكملها.

منذ استرجاع الصحراء من طرف المملكة المغربية لم يعد تصنيف الأقاليم الجنوبية المغربية مع الأقاليم الغير المحكومة ذاتيا منطقيًا ، ناهيك عن عدم وجود سبب مبرر لذلك، اليوم.

بعد أن عاش أكثر من عقد في البوليساريو وأكثر من عقدين في المغرب اصبح لدي ولد ينجا لديه إدراكا تام في هذا الميدان. اليوم ، في الصحراء ، بعيدًا عن مؤتمرات الحزب الواحد قد نال استحسان ساكنة لم يمضي وقت طويل حتى وجدت فيه الرجل المناسب في المكان المناسب.

ولد ينجا هو بلا شك الرجل المناسب سوى إذا كان مكانه ضمن وفد للمفاوضات ذات الأهمية الكبرى. أو إذا كان مكانه على رأس مجلس يتحمل مسؤولية هائلة في إدارة شؤون الساكنة التي وضعت ثقتها فيه والتي لم يطيل عليها الوقت حتى ان شعرت بالارتياح في اختيارها لهذا الرجل النزيه.

كتب السملالي عباد الله

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً