الرئيسية أخبار العالم العربي جمعية “الطيب الإدريسي للأعمال الاجتماعية” تنظم ملتقى الطيب الإدريسي الدولي الرابع

جمعية “الطيب الإدريسي للأعمال الاجتماعية” تنظم ملتقى الطيب الإدريسي الدولي الرابع

11 مارس 2019 - 11:02
مشاركة

تنظم جمعية “الطيب الإدريسي للأعمال الاجتماعية” ملتقى الطيب الإدريسي الدولي الرابع، بمناسبة اليوم العالمي للمرأة حول موضوع “دور المرأة في صنع السلام وتعايش الثقافات”. 

وقالت سفيرة السلام فاطمة الزهراء الشلاف رئيسة جمعية “الطيب الإدريسي للأعمال الاجتماعية”: في إطار متابعة أهداف الألفية للتنمية وتفاعلا مع نداء الأمم المتحدة الرامي لتفعيل التزامات الدول لتحقيق المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة، وحيث تمثل النساء والفتيات نصف سكان العالم، وبالتالي نصف إمكانياته. فإن المساواة بين الجنسين، إلى جانب كونها حق أساسي من حقوق الإنسان، أمر ضروري لتحقيق السلام في المجتمعات وإطلاق إمكانيات المجتمع الكاملة.

وعلاوة على ذلك، فقد ثبت أن تمكين المرأة يحفز الإنتاجية والنمو الاقتصادي، من هذا المنطلق جاء تنظيم هذا الملتقى خلال الفترة الممتدة ما بين 20 و21 و22 مارس 2019 بمدينة تطوان .

وسيناقش هذا الموضوع مجموعة من الباحثين الدوليين وفاعلين جمعويين من قرابة 30 دولة وصحافة عالمية مختصة.

‪‎‪ تُعدُّ المرأة جزءاً لا ينفصلُ بأيّ حالٍ من الأحوال من كيان المُجتمع الكُليّ، كما أنّها مُكوّنٌ رئيسي للمجتمع بل تتعدّى ذلك لتكون الأهمّ بين كل المكوّنات وقدشغلتْ المرأة عبر العصور أدواراً مهمّةً، وكانت فاعلةً ونَشيطةً في وضع القوانينِ والسياسات، وفي تسيير حركة الحياة السياسيّة.

حيث تميّزت المرأة عبر العصور القديمة والحديثة بمشاركتها الفاعلة في شتى المجالات؛ فلعبت دور الشاعرة والملكة والفقيهة والمحاربة والفنانة كما هو الأمر بالنسبة للسيدة الحرة بمدينة تطوان. وما زالت المرأة حتى العصر الحالي تتعب وتكد في سبيل بناء الأسرة ورعاية البيت، حيث يقع على عاتقها كأم مسؤولية تربية الأجيال، وتتحمل كزوجة أمر إدارة البيت واقتصاده، وذلك ما يجعل المهام التي تمارسها المرأة في مجتمعاتنا لا يمكن الاستهانة بها، أو التقليل من شأنها.

ومنذ بداية العقد العالمي للمرأة وحتى مؤتمر بكين عام 1996 ازداد الاهتمام بقضيّة تمكين المرأة، وإتاحة الفرصة لها لممارسة دورها بفعاليّة مثل الرجل، والمساهمة في صنع القرار في مختلف مجالات الحياة الثقافيّة، والاجتماعيّة، والسياسيّة، والاقتصاديّة. وقد أولت العديد من المنظمات والهيئات والدول الاهتمام بهذا المجال، وذلك من خلال إقامة مجموعة من المؤتمرات والندوات، وأشارت هذه الفعاليّات بكافة أشكالها المتنوّعة إلى أهمية تمكين المرأة، وإعطائها الحق الكامل بالعمل في كافة الميادين. وتتجلى مساهمة المرأة وأثرها في المجتمع من خلال عدة أدوار، منها: بناء السلام والتعايش بين الثقافات.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً