<
<
الرئيسية أصداء العالم العربي الجزائر تعتقل الشيخ علي بلحاج – فيديو –

الجزائر تعتقل الشيخ علي بلحاج – فيديو –

24 فبراير 2019 - 20:50
مشاركة

تم إعتقال الشيخ علي بن حاج من طرف الشرطة  أمام منزله الجمعة 22-02-2019 وهذا الفيديو يظهر لحظات إعتقال الشيخ علي بن حاج من طرف أفراد الشرطة بطريقة وحشية و إجرامية و قمعية أمام محيط منزله وتحت أنظار أسرة الشيخ و أحفاده يوم الجمعة 22 فيفري 2019 . و لقد تسبب هذا الاعتقال الشنيع للشيخ بأدرار و اصابات بليغة على مستوى الجسم .

وكان  أول اعتقال في30 أوت 1983م قامت السلطة آنذاك بإلقاء القبض على علي بن حاج في قضية بويعلي مصطفى المشهورة (من أوائل الدعاة الذين تبنوا العمل المسلح في الجزائر) ، وحكم عليه بـ 5 سنوات سجنا نافذة بتهمة تكوين جمعية أشرار وعدم التبليغ عن وقوع الجناية و شتم هيئه نظامية .. وكانت علاقة علي بن حاج ببويعلي تنحصر في إصدار الفتاوى الشرعية لجماعة بويعلي المنتفضة ضد السلطة ، وتنقل بين مجموعة من السجون (سركاجي ، تيزي وزو ، البرواقية ، و أخيرا تازولت – لامبيز – بباتنة) حيث يحكي من كان معه مسجونا بأن الشيخ تعرض إلى أصناف و ألوان من التعذيب الجسدي والنفسي، و بعد أن قضى 4 سنوات من عقوبته صدر عفو من ر ئاسة الجمهورية بتوقيع الشاذلي بن جديد بمناسبة 5 جويلية 1987م ، فرفض علي بن حاج قبول هذا العفو مبدئيا ، ومما يُحكى أن مسئول أمن ولاية باتنة جاءه زائرا في سجنه الإنفرادي رقم 6 ، فالتقى معه في مكتب مدير السجن فنصحه في حالة خروجه بالتزام الهدوء وعدم الخوض في السياسة أو انتقاد السلطة.. فسأله الشيخ علي بن حاج: “لم لم تكن هذه الزيارة وهذه النصيحة في الأيام الأولى”؟ ، فرد عليه قائلا: “الدولة تخطئ في أبنائها والمؤمن مصاب..”، فقال علي بن حاج مستغربا : “سبحان الله الدولة تغلط في أولادها شهر شهرين سنة سنتين أما أربع سنوات فهذا شيء لم أسمع به ولا يصدقه أحد؟ا”… وبعد أسبوع من زيارة هذا المسئول صدر أمر من وزارة الداخلية لإيداعه الإقامة الجبرية بورقلة التي قضى بها بضعة أشهر بعد انقضاء المدة ، وقد منعوا عنه زيارة أهله ، كما منعوه من حضور صلاة الجمعة في المسجد ولو تحت حراسة مشددة..

ومما يرويه أنه عرض عليه تولي منصب مدير لمعهد الأئمة التابع لوزارة الشئون الدينية فقال ساخرا: هل توكل مهمة تخريج الأئمة للمجرمين؟اا. وكان علي بن حاج طيلة مدة سجنه يخصص أكثر من 10 ساعات يوميا وعلى مدار السنة لدراسة كتب الفقه و العقيدة والتفسير والحديث واللغة والسيرة وجانب من كتب القانون والسياسة لمؤلفين غربيين ، كما كان يقوم بفريضة الدعوة إلى الله في أوساط السجناء بمختلف شرائحهم، وهذا عن طريق التعليم والتدريس والوعظ و الإرشاد ، وقد كانت النتيجة باهرة، حيث تاب منهم الكثير واستقامت أخلاقهم وسيرتهم ..

وقد كانت فترة السجن بالنسبة للشيخ علي بن حاج مناسبة للاستزادة من العلوم الشرعية ، وفرصة لا تعوض لدراسة الوضع الجزائري بكل تعقيداته من الناحية الشعبية والسياسية والحزبية والحركية والتاريخية.. كما كانت فرصة لتأليف العديد من الأبحاث والرسائل المتميزة ومجموعة كبيرة من الأشعار الدعوية والسياسية صودرت منه عند خروجه من السجن و أصبحت في حكم المفقود.

خروجه من السجن وتأسيس جبهة

تسارعت الأحداث بعد خروجه من السجن ، إلى أن انفجر الوضع في أكتوبر عام 1988م وحدثت انعطافة تاريخية حاسمة في تاريخ الجزائر السياسي ، فهب الشعب برمته منتفضا على غير عادته على الأوضاع الشاذة التي حطمت تطلعاتهم وأحلامهم وحقهم المشروع في الحياة ، فكان للشيخ علي بن حاج دور كبير في نقل هموم واهتمامات الشباب وتبنيها والوقوف معهم في الصفوف الأولى مخاطرا بنفسه رغم تحرشات المتربصين .. وقد كانت لتضحيات الشباب في هذه الأحداث الأليمة الأثر الكبير و الدافع الأول لفتح التعددية السياسية والإعلامية ، و خروج الجزائر من النهج الحزبي الأحادي المقيت إلى النهج التعددي في الآراء و التعبير.

دوره في تأسيس الجبهة الإسلامية للإنقاذ

في مطلع سنة 1989م و بعد أن هدأت عاصفة أكتوبر وجاء دستور فيفري الذي فتح باب التعددية السياسية المادة 40 كان الشيخ علي بن حاج من أوائل من فكر في تأسيس حزب سياسي إسلامي.. و مما يجب التنويه به في هذا المقام بأن الشيخ علي بن حاج كان قد توقع وفق المعطيات التي كانت بحوزته ، بأن الجبهة الإسلامية للإنقاذ ستحصل على اعتمادها وبالتالي ستكون أول حزب إسلامي معتمد في العالم العربي ولم يكن أحد بوسعه التكهن بذلك في ذلك الوقت ، بينما كان الحديث يجري أثناء انعقاد مؤتمر جبهة التحرير الوطني في 27 نوفمبر عن مجرد فتح جبهة التحرير على الحساسيات الأخرى الإسلامية ، الديمقراطية ، القومية ، الشيوعية .. وسبق الإعلان عن تأسيس الجبهة الإسلامية للإنقاذ أداث وإرهاصات وأبرزها، تأسيس رابطة الدعوة الإسلامية عام 1989م برئاسة الشيخ أحمد سحنون رحمه الله التي كانت مظلة التيارات الإسلامية كلها ومن بين أعضائها المؤسسين : علي بن حاج ، عباسي مدني ، محفوظ نحناح ، محمد السعيد ، عبد الله جاب الله… وغيرهم. بعد هذا المخاض العسير دعا الشيخ الشاب علي بن حاج إلى تشكيل الجبهة الإسلامية الموحدة ، إلا أن الشيخ عباسي مدني اقترح لها اسما آخر هو الجبهة الإسلامية للإنقاذ معللا هذه التسمية بأن : الجبهة تعني المجابهة بمعنى المطالبة والمغالبة وأيضا الاتساع لآراء متعددة ، وهذه الجبهة إسلامية لأنه السبيل الوحيد للتغيير و إنقاذ مأخوذة من قوله تعالى- و هي شعار الجبهة فيما بعد – (( وكنتم على شفا حفرة من النار فأنقذكم منها )) – آل عمران / 103-.

اعتقاله و الحكم عليه بالسجن

عندما ذهب الشيخ علي بن حاج مع بعض إخوانه إلى مقر الإذاعة والتلفزة الجزائرية ليرد على الاتهامات الموجهة لقادة الإنقاذ من بعض العناصر المنشقة، استقبل الشيخ بحرارة في المدخل ، وتركوه هو وإخوانه ينتظرون بقاعة الاستقبال، لتدخل بعد دقائق فرقة الدرك الوطني ويلقى القبض عليهم و يتم تحويلهم إلى مكان مجهول وكان ذلك في 30 جوان 1991م ، ليودع السجن العسكري بالبليدة بتاريخ 2- 07 -1991م مععباسي مدني و قيادات أخرى كعلي جدي و كمال قمازي.. و بعد شهور من الإعتقال تم تقديم الشيخ علي بن حاج مع إخوانه للمحاكمة المشهورة التي جرت وقائعها بالمحكمة العسكرية بالبليدة ، أين حكم على علي بن حاج وعباسي مدني بـ 12 سنة ووجهت إليه ست تهم ، قضى فترة الحكم كاملة غير منقوصة في عزلة قاتلة

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً