<
<
<
الرئيسية أصداء رياضة ربحنا قلب العالم

ربحنا قلب العالم

26 يونيو 2018 - 10:49
مشاركة

لصالح من يتم ضرب مصداقية الفيفا و القضاء على روح المنافسة بين ابطال العالم للكرة المستديرة في عرس بطولة كأس العالم؟؟؟

من المستفيد من وأد الإثارة و التشويق في بطولة هي الاعرق على هذا الكوكب؟!!!

ما الغاية من تحويل لعبة، كانت في الأصل ميدان للتسلية ثم مناسبة لحصد الألقاب، و بعدها  حدثا لإثارة الجدل و فرصة لبسط النفوذ؟!!!

بتقنية الفيديو المعروفة اختصارا ب VAR و التي يتم استخدامها ببطولة العالم بروسيا حاليا، تكون الكرة المستديرة قد فقدت روحها و اظهر صناع القرار السياسي خبث و مكر  و زيف اغنية المساواة و معزوفة الديمقراطية و التي اصبحت تعيش احلك أيامها كنموذج يحتدى به، بل اظهرت للعالم الوجه القبيح الذي تستر خلف القناع، وجه النفاق و العنصرية و الاستعمار الحضاري الجديد/القديم و الذي لم تسلم منه حتى لعبة  داخل رقعة و فوق بساط أخضر….

ان أول ضحايا هذه المهزلة بلا ريب هي القادم من الدورات و بالطبع دورة قطر 2022  التي ستعاني كما عانت و اكثر من هذا الاستهتار و الاستهزاء بآمال الشعوب و جماهيرها، و مع تعالي أصوات المقاطعة و تحويل الوجهة نحو بطولات بديلة خارج اطار الفيفا. هذه الدعوات التي تتزايد يوما بعد يوم تجد لها سندا في خيبة الأمل التي نشدتها الفيفا في مونديال روسيا الحالي.

فقطر ممثل العرب، و التي حملت على عاتقها تنظيم بطولة استثنائية ستجد نفسها أمام استثناء من نوع آخر وهو تخلي الجماهير عن متابعة بطولة كأس العالم الغارقة في الفساد، و رفض بعض الدول المشاركة في بطولة كأس العالم القادمة لسبب أو لاخر.  أو انها ستفرض شروطا تعجيزية للمشاركة على الدولة القطرية المحتضنة للمونديال 2022.

و ذلك وفق مخطط مدروس و خطة محكمة الهدف منها جعل البطولة غير تنافسية من خلال اظهار فساد المنظمين و تواطئ الحكام و رعاية جهاز الفيفا التنفيدي. و كذا ضرب مصداقيتها في نفوس جمهور و عشاق الكرة المستديرة عبر العالم.

صدق من قال:” السياسة مفسدة الاذواق””

في هذه الاجواء المشحونة سيفتح امام قطر خيار التخلي و اعلان  الإفلاس وهي التي دفعت سيلا من اموالها لانجاح المونديال منذ لحظة وضع الملف الى اليوم.

و احتمال ان تتخذ خيار التخلي عن التنظيم و الاعتذار مما يعني خسارة مزدوجة للشعب القطري من خلال ضياع استثمارات بالملايير و عدم التمكن من ترويج منتوجاتها الكروية و الاعلامية و السياحية… كما هو متوقع الان.

و ايضا سيتم فرض غرامات لعدم الوفاء بالالتزامات المتعلقة بهذا المونديال، مما يعني ضربة قاصمة للاقتصاد.  ضربة يصعب معها ترميم جدران خزينتها بعدها.

و الاكيد ان دول كالولايات المتحدة الأمريكية و بريطانيا و الإتحاد الأوروبي و الصين و روسيا هي المستفيد من هذا الوضع نظرا لحجم الالتزامات التي اثقلت بها ورش مونديال كأس العالم في نسختها العربية لما يجمعها بقطر من عقود امتياز مدفوعة الاجر و الثمن في شكل صفقات وصفة بأنها صفقات القرن.

و هكذا سيتم حلب خزينة قطر بالفن و القوة الناعمة كما يتم حلب جيرانها من الدول العربية السعودية و الإمارات و الكويت والبحرين….تحت عدة مسميات الهدف منها افراغ خزائن قارون و حمل مفاتحها التي تنوء بالعصبة أولي القوة، و من تم يخسفون بها و بدارها الأرض.

ثم ان شعوب العالم عامة و شعوب الثالث منها ستعيش تحت رحمة الطغيان حتى في امتلاك حلم المونديال و الإستمتاع بلذة الفوز و النشوة الإنتصار و لو على شكل بطولة كأس العالم.

و معه ايضا يتكرس مبدأ السيادة للأقوى و البقاء و السيطرة للمصلحة التي تعلو فوق الجميع.

لقد تعقد الأمر و زاغت الرؤية و غاب الافق و احتجب خلف عتمة الليل الاسود فجر قريب ينتظر صبحا يتنفس ليدفع عنه غمة و قتامة المشهد.

سعيد لكراين

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً