<
<
<
الرئيسية أصداء الجمعيات إخافة اللاجئين ومحاولة إبعادهم عن الدنمارك

إخافة اللاجئين ومحاولة إبعادهم عن الدنمارك

27 يناير 2016 - 0:16
مشاركة

نُظِّمت يوم 26 يناير 2016، بالعاصمة الدّنماركيّة مظاهرة حاشدة، احتجاجا على سنّ قوانين جديدة غير خادمة لمصلحة اللاجئين في الدنمارك، ورفضا لهذا التشديد الذي ما انفكّ يتعاظم بوجود اليمين في الحكم. لسمة التشدّد سن وتشديد القوانين وتضييقها على اللاجئين والأجانب في الدّنمارك. وإذ كنت أحاول تغطية أهمّ ما في المظاهرة التقينا على وجه الصدفة بالفاعلة الجَمْعويّة المغربية “نبيلة السعيدي” التي تنشط في جمعيّة دانماركية تدعى “أجداد اللاجئين”، وقد كان اللقاء فرصة وافتنا فيها النّاشطة بهذا التصريح المثير، حول الوضعية الصعبة والخطيرة لبعض الشباب المغربي المهاجر (الحرّاكا)، والتي – كما قالت الناشطة “نبيلة” – تستدعي تدخّل المسؤولين المغاربة بأسرع ما يكون، نظرا لتعرضّهم إلى المعاملة السيّئة التي لا تليق بالإنسان، وخاصّة القاصرين منهم.

[vsw id=”5eE1CnMTYkE” source=”youtube” width=”630″ height=”344″ autoplay=”no”]

كما كان لنا الحظّ كذلك في ملاقاة الكاتب الكبير والباحث الدّنماركي الشهير “كاستن يينسن” الذي مكّنته مروءته من قول الحقّ في كلمة كلمة قوية ألقاها على مسامع المتظاهرين، والتي عبّر من خلالها عن استياء وغضب نخبة من الكوادر العلمية والفنيّة ورفضها لسياسة التشديد المتعمّدة على الأجانب واللاجئين، حيث قال: [إنّ الغرض من كلّ هذه الإجراءات التعسفيّة من الحكومة الدّنماركية، وبدعم أحزاب اليمين، هو إخافة اللاجئين ومحاولة إبعادهم عن الدنمارك، وهي سياسة الهروب إلى الأمام وعدم تحمّل المسؤولين في الدّنمارك مسؤولياتهم كباقي دول العالم أسوة بدول الجوار السويد وألمانيا على سبيل المثال]… 

[vsw id=”vNEuREoJYdE” source=”youtube” width=”630″ height=”344″ autoplay=”no”]
ومعلوم أنّ الدّنمارك قد تعرضت لمجموعة من الانتقادات عبر العديد من المنابر الإعلامية، على إثر سنّ هذه القوانين التي تكاد تتعارض مع منظومة حقوق حماية اللاجئين النّازحين من مناطق الحروب والصراعات…

 

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً