<
<
<
الرئيسية أصداء الجالية جثة مغربية تنتظر من ينقذها من عجرفة سفارة المغرب بالإمارات

جثة مغربية تنتظر من ينقذها من عجرفة سفارة المغرب بالإمارات

29 يونيو 2015 - 15:17
مشاركة

 

بعد مرور أكثر من 25 يوما على وفاة  ” مينة منبه ” في ظروف غامضة بفندق معروف في دبي، لا زالت عائلتها في الدار البيضاء تنتظر بحزن شديد، ترحيل الجثة.  

ويرجع هذا التأخير بالأساس إلى اللامبالاة التي تعاملت بها السفارة مع هذه القضية الإنسانية. وللتذكير فإنه بمجرد وقوع الوفاة في 5 يونيو، قامت شرطة دبي بالاتصال هاتفيا بالسفارة لكن لا أحد يجيب على الهاتف.. وظلت الشرطة تباشر الاتصال لمدة ثلاثة أسابيع لكن دون جدوى. فقامت بعد ذلك بمكاتبة السفير في الموضوع.

 وحسب مصادر في السفارة، فإن السفير توصل فعلا برسالة الشرطة (عن طريق الفاكس) في الفترة ما بين 10 و12 يونيو، لكنه لم يحرك ساكنا رغم الطابع الإنساني لهذه القضية، فتعتم على الموضوع في محاولة (حسب المطلعين على خبايا السفارة) لتوريط القنصل العام في دبي الذي لم يكن على علم بالقضية نظرا لأن الشرطة تعاملت مباشرة مع السفارة في أبوظبي.

السؤال المطروح في أوساط الجالية هو لماذا “احتفظ” السفير لنفسه بالخبر ولم يكلف نفسه عناء إبلاغ القنصلية في دبي، وتوجيهها باتخاذ الإجراءات الضرورية لنقل الجثة إلى المغرب؟

استنادا لمصادرنا فإن السفير حاول توريط القنصل العام لكي يُتهم هذا الأخير باللامبالاة وعدم القيام بواجبه المهني.

وهكذا كادت خطة السفير أن تنجح لولا أن خبر وفاة الفتاة المغربية وصل إلى القنصلية عن طريق الصدفة. وبناء على هذه المعطيات، دخلت القنصلية على الخط ولازالت الإجراءات الإدارية واللوجستية متواصلة لنقل الجثة إلى المغرب، وقد يتم ذلك، استنادا لمصادرنا، خلال الأيام القليلة القادمة، أي بعد مرور شهر تقريبا على وفاة الضحية

ويجب الإشارة إلى أن العديد من أفراد الجالية لاحظوا بأن السفير لم يكلف نفسه عناء السفر إلى دبي (التي تبعد عن أبوظبي حوالي 100 كيلومتر فقط) للإشراف على الموضوع وتسريع الإجراءات الإدارية لترحيل الجثة، بل يبدو أنه اكتفى بمراسلة الخارجية لإبلاغها بأن “خبر الوفاة وصله متأخرا”، في محاولة لتبرير ما حدث، مع أن هذا التبرير يتناقض مع روايته السابقة حينما كان يردد في أوساط الجالية بأنه لم يكن على علم بهذه القضية

ومهما يكن من أمر فإن اللامبالاة التي أظهرها السفير في التعامل مع هذه المأساة أثارت غضب واستنكار العديد من أفراد الجالية، حيث ارتفعت أصوات تطالب المسؤولين بفتح تحقيق في الموضوع.  

فهل يُعقل أن تظل جثة مواطنة تنتظر لمدة شهر حتى يتم ترحيلها؟ أين الوزارة المكلفة بالمغاربة في الخارج؟ أين الحكومة، أين البرلمان؟ أسئلة تتردد في أوساط الجالية

تعليقات الزوار ( 1 )

اترك تعليقاً